صناعة صور العلم…!

قال ابن الجوزي رحمه الله تعالى في كتابه النفيس “صيد الخاطر”:

” … و على هذا أكثر الناس، صور العلم عندهم صناعة ، فهي تكسبهم الكبر و الحماقة.”

قلتُ:

الشهادات و الالقاب العلمية، هي من جملة صور العلم ، إلا لمن أخذها بحقها و أكمل الصورة بالحقيقة و المضمون ، و هو خشية الله عز و جل و الوقوف عند حدوده ، و أن لا يتطاول على خلق الله و أن لا يتكلم إلا بما يعلم أنه حقٌ و صدق.

و لقد أطت الأرض بالحمقى في كل سبيل ، و ما ذلك إلا بشهادة حُملها أو تحملها يوماً من الأيام ، فحدثته نفسه أنه يفهم كل شيء! و أن معه صك الحق بخوض غمار كل معضله ، و زين له الشيطان أنه صاحب فكر! فلا يسعه السكوت عن شيء مما يخوض الناس فيه ، بل يجب أن يقدح زناد فكره و يدلي برأيه!

و قديماً قالوا: ” العلم نقطة كثرها الجهلاء” ، و هو كما قيل ، لو أن كل إنسان تكلم بعلم و سكت بعلم لصار الخلاف أقل و لأصبح العلم سائداً… و لكنها شهوة التشدق بالكلام و منازعة الأراء بالحق أو بالباطل ، بعلم أو بجهل ، ثم يقول متبجحاً منتفخاً: هذا رأيي!

قال تعالى (و لا تقفُ ما ليس لك به علم) ، أي لا تتبعه.

و إن من الأسئلة التي يجب أن يقف المسلم فيها مع نفسه وقفة صادقة لا يخادع فيها نفسه: أن يقول:

” هل أنا أعلمُ هذا الأمر الذي أنا بصدد الخوض فيه أم لا أعلمه!”

و من العلم الصادق: معرفة مصادر تلقي المعرفة و تحريرها تحريراً يفضي إلى الصدق، و لا يتوهم توهماً، و يتخرص تخرصاً، بل يتخذ الصدق مذهباً!

و العبدُ الفقيرُ أحوج من على ظهرها بما خط بنانه ، و هي ذكرى له قبل غيره.

و الله من وراء القصد.

هاني حلمي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s