لا يُلقى في رُوعِك إلا مما يملأ روحك…!

الرُّوعُ بالضم: القلبُ والعقلُ، يقال وقع ذلك في رُوعي، أي في خلدي وبالي ، كما قال الجوهري رحمه الله في الصحاح.

و الإنسان دائم الهم و الفكر لا تهدأ نفسه، و لا يزال يُلقى في رُوعه ما يُلقى، و المُوفق من أُلهم الحكمة في وقتها و وقع في نفسه الكلمة الحكيمة السديدة.

و كل إناء ينضحُ بما فيه، فمن كان مدمناً على النظر في كتاب الله عز وجل و تفسير معانيه و سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم و تفسير معانيها، فإن الغالب أن يقع في روُعه منهما عندما تهزه الخطوب و تعرض له الأمور.

فإذا أصابته مصيبة يقع في قلبه آيات الصبر و الاحتساب و ذكر الله، و إذا أصيب بنعمة وقع له شكر المُنعم،…، و كلما همّ بشيء كان حديثُ نفسه من نوع ما يملأ روحه، إلا أن يوسوس له الشيطان أمراً، و سرعان ما يستعيذ بالله و يستغفر.

و سيكون حديث سره في نفسه حديثاً راقياً، فإن الفكر يستمد ألفاظه مما يدمن الإنسان النظر فيه، و من جرب عرف.

أما من امتلئت روحه أفلاماً و روايات و أغانٍ و صوراً فاحشة و كلاماً باطلاً، فإن ما سيُلقى في رُوعه سيكون من هذا النوع، و كفى بذلك غفلةً عن الله، و غالب الظن أنه لا يُوفق للخير و الحكمة، إلا أن يشاء الله أمراً.

و بعض الناس يظن أن الغفلة عن الله هو مجرد ترك ذكره عز وجل باللسان، و الحق أن الغفلة عن الله أعم من ذلك، فهي ترك الفكر في إصلاح النفس و تزكيتها و التزود لليوم الأخر و إن حرك لسانه بذكر الله.

لذلك فإن مراقبة ما يُلقى في الرُوع و محاسبة النفس عليه هو معيارٌ صادقٌ لإصلاح النفس و تثقيفها، و هذا لا يطّلع عليه إلا الله، و العاقل خصيمُ نفسه.

هاني حلمي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s