المرض الحقيقي هو مرض القلب…!

إن شفى الله قلبك من أمراض الشهوات و أمراض الشبهات ، فلا يضرك بعد ذلك أمراض البدن، فإنها إما رفع للدرجات أو تكفير للذنوب أو كلاهما، و العافية أن يعافيك الله منهم جميعاً.

و إن مدارج العافية إلى أسباب السلامة:

أولاً: أن تعلم أنك مريض القلب، و لا تكابر و تروغ من نفسك تخدعها!

ثانياً: أن تعلم علم اليقين أن لا سبيل لشفاء أدواء قلبك إلا بنور الوحيين، كتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم.

ثالثاً: أن تكون متيقناً لا مُجرباً، تائباً مفتقراً لله إفتقار الذي يوقن أن لا نجاة له إلا به.

رابعاً: أن تسلك الطريق الصحيح في إصلاح نفسك، بروية و رفق، دون تعسف ولا غلو، و سل الله السداد و التوفيق.

و لا شيء أنجع في شفاء أمراض القلوب من العلم باسماء الله و صفاته و فقه مدلولاتها العمل بمقتضاها، فيثمر ذلك:

  • علم القلب و ثباته فلا تضره شبهة.
  • خشية الله و تغلغل حبه في القلب، فلا يتّبع القلب شهوة محرمة تخرق ثوب التقوى، و ترفع أستار الخشية، و تكدر صفاء المحبة.

فيصير العلم أحب إلى القلب من كل محبوب، و تصير لذه الطاعة في القلب أحب من كل شهوات الدنيا.

هاني حلمي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s