شهر رمضان و اختبار الانتفاع بالعلم…!

إن معيار الانتفاع بعلوم الشريعة هو فهم كتاب الله و سنة رسول الله، على مُراد الله و مُراد رسوله، و العمل بمقتضاهما، و ما وراء ذلك من النفع إلا ترفٌ فكري أو مرمة معاش.

و في شهر رمضان دأب العلماء و طلبة العلم على طي الكتب و العكوف على كتاب الله تلاوة و صلاة، و لا غرابة في ذلك فهو شهر القرأن.

إن أردت اختبار انتفاعك بما تعلمت من علوم الشريعة منذ أخر رمضان، فانظر في حالك مع القرأن، فأن ازددت فهماً لمعانية، و ألفة مع أسلوبه، و رق طبعك في تذوق أفانين بلاغته، و ازددت بصيرة في محكمه و متشابهه، و تواطأ قلبك مع لسانك، و أثر في قلبك ترغيبه و ترهيبه…فقد انتفعت بما تعلمت من علوم الشريعة.

فإن منزلة كتاب الله من علوم الشريعة كمنزلة متن العلم من حواشيه، فأنت تعكف على الحواشي لتفهم المتن، فاذا انفردت بالمتن و لم تفهم معانيه و لم تؤثر في قلبك علماً فما نفعتك الحواشي شيئاً!

مثال: إن كنت تدرس العقيدة مثلاً، و درست أبواب الصفات، ثم خلوت بكتاب الله في رمضان، هل تشعر بالفرق في فهم أيات الصفات و مدلولاتها و معانيها، و هل أحدثت دراستك لأبواب الصفات أثراً على تلقيك لمعاني كتاب الله، و أحدثت عندك خشية و إنابة و رهبة، أم أن الامر عندك على السواء!

هكذا يكون تقييم طالب العلم لانتفاعه بعلمه.

و الله المستعان،

هاني حلمي

فكرتان اثنتان على ”شهر رمضان و اختبار الانتفاع بالعلم…!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s