بدعةُ الاحتفال بالمولد النبوي و الفطامُ عن المألوف…!

منذ إحداث بدعة الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه و سلم، و أهل العلم الربانيون يحذرون الناس منها لا يفترون ، و مع ذلك فسوق هذه البدعة قائم لا ينتهي عنها الناس، حتى ألفها الكبير و نشأ عليها الصغير ، و صار من يُنكر تلك البدعة غريباً، و ما عاد لصوت السُنة صدىً يُسمع في أذان الناس و عقولهم!

قال أبو حامد الغزالي رحمه الله “الفطامُ عن المألوف شديد و النفوس عن الغريب نافرة” و هو كما قال رحمه الله تعالى.

و تلك البدعة و غيرها مما ألفه الناس و توارثوه جيلاً من بعد جيل، لا يصلح في قمعها إلا من وفقه الله من ولاة أمور المسلمين ، فإنهم حراس على عقيدة المسلمين منوط بهم حفظ الديانة من البدع ، و هم أقدر الناس على التغيير إذا فقهوا.

رُوي عن عثمان بن عفان و عمر بن الخطاب رضي الله عنهما “إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن” لذلك فإن أجورهم مضاعفة أضعافاً كثيرة إذا أقاموا السنن و قمعوا البدع.

اللهم وفق ولاة أمور المسلمين لما تحب و ترضى ، و خذ بأيدينا و أيديهم إلى البر و التقوى.

و لا يتسع المقام هنا لذكر الأدلة على بدعية الاحتفال بالمولد ، فهي مبذولة معلومة منتشرة ، و الله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.

هاني حلمي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s