قاعدة في ترجيح التفسير…!

قال الطبري رحمه الله، في تفسير سورة الأنعام، أية رقم 65:

” … غير أن الكلام إذا تُنُوزع في تأويله، فحمله على الأغلب الأشهر من معناه أحق وأولى من غيره، ما لم تأت حجة مانعة من ذلك يجب التسليم لها.”

قلتُ ( هاني) : و هنا ثلاثة ضوابط :

“الأغلب و الأشهر” : و هذا يكون بتتبع موارد اللفظ في الشرع ، ثم موارد اللغة المحتج بها في لسان العرب في عصور الإحتجاج ، جرياً على أساليبهم.

” أحق و أولى” : و هذا تحوط من المفسر في رد ما قد يحتمله اللفظ من معاني صحيحة ، فيرتبها من حيث الأحقية بالمعنى المراد و لا يطرحها جملة ، فيقول في التفسير: أولى المعاني كذا و كذا ثم يورد باقي المعاني مرتبة.

“حجة مانعة” : ينبغي أن تكون الحجة شرعية ، صحيحة الدليل ظاهرة الدلالة ، و ليست شبهة عقلية أو دليلاً ضعيفاً أو دلالة موهومة.

هذه القاعدة، ضمن قواعد و ضوابط أخرى ، مفيدة في الترجيح بين التفاسير و معرفة أولى المعاني المرادة من الآيات.

هاني حلمي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s