من أداب التواصل الإجتماعي…!

لابد أن يعلم مستخدم مواقع التواصل بكافة أنواعها أن الضغط على زر الإعجاب و المشاركة هو من ما سيُسأل عليه يوم القيامه ، و يجازى به أما بالحسنات أو بالسيئات.

قال تعالى :

( وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ (52) وَكُلُّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُّسْتَطَرٌ (53) ) سورة القمر.
(فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8)) سورة الزلزلة.

فالإنسان الناصح لنفسه ، لا يعجبه إلا النافع المفيد الذي يعتقد فيه أنه حقٌ ، و لا يلتفت إلى سفاسف الأمور و سقط الأقوال و الأخبار الكاذبة و الصور المحرمة و كل ما يثير شهوات القلوب و شبهات العقول.

فإن الوسائل لها أحكام المقاصد، إن خيراً فخير و إن شراً فشر ، فتجد مستخدمان لنفس الوسيلة و بينهما كما بين السماء و الأرض ، كلٌ تبعٌ لقصده و غايته.

و الوسائل كلها فتنة للناس، أي اختبار للناس، ماذا هم عاملون بها ، و هي تدخل في عموم قول الله عز و جل:

(إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا) [الكهف : 7]

و يجب أخذ كل وسيلة من الوسائل على محمل الجد ، و الندم على ما سبق التفريط فيه، فإن حُسن استخدام الوسائل في طاعة الله هو من شكر النعمة و يؤدي لزيادتها و الحفاظ عليها ، و سوء استخدام الوسائل في معصية الله هو من جحد النعمة و يؤدي إلى زوالها و محقها، غير الإثم و العار الذي يلحقه يوم القيامة من وزره و أوزار الذين عملوا بسوء عمله.

و الله من وراء القصد.

هاني حلمي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s