نصيحةٌ بين يدي شهر رمضان…!

إن كنت ممن أنعم الله عليهم بالهداية، و تسعى في إعداد قلبك لموسم الرحمة و المغفرة، فخذ هذه النصيحة و استمسك بها.

(((((عليك بفقه معاني الأذكار)))))

تعلم و تدبر معاني ما يردده لسانك من تسبيح و تحميد و تهليل، و معاني أسماء الله، و أذكار طرفي النهار، و أذكار الصلاة من استفتاح ، و بعد التشهد، و بعد السلام،…، و الأذكار مطلقاً.

فإن فضل ذكر الله لا يحصيه إلا الله، و أجره من أعظم الأجور، و هو ملازم لك في كل عبادة، بل هو في ذاته من أعظم العبادة.

و يتفاوت الناس في منازل النعيم بذكر الله تفاوتاً عظيماً تبعاً لما يردُ على القلب من المعاني الحاصلة من تكرار لفظ الذكر على اللسان.

و فقه معاني الأذكار يرجع إلي أمور كليه منها:

فقه معاني اللغة و دلالات مفرداتها و تراكيب أساليبها على المعاني.

فقه معاني الشرع، لأن ألفاظ الشرع تخصص مثيلاتها من ألفاظ اللغة، و تقصر معانيها على معان شرعية.

فقه عقيدة أهل السنة و الجماعة، خاصة في أبواب التوحيد ، و القدر، و الأسماء و الصفات ، فعليها مدار الذكر.

فقه معاني أسماء و صفات الله تعالى، و استحضار أثاراها و التفكر في مناسبتها للذكر.

فإذا منّ الله عليك و تعلمت معاني ما تذكر به الله عز و جل، فجاهد نفسك و استحضر قلبك عند ذكر الله و لا تهيم في أودية الخاطر، و تأمل المعاني و قلب وجوهها، فإن لها أثراً عجيباً في سكينة النفس و راحة البال و تفريج الهموم و انشراح الصدر و بهجة القلب.

و تتميماً للفائدة راجع مقال فقه معاني الأذكار

و الله المستعان،

هاني حلمي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s