في حادث الرافعة…!

ويكأن الناس سخطوا أقدار الله في حادث الرافعة … فأين تذهبون!

اللهُ يختار من يقتل في سبيله، هو قدر لهم أن أخرجهم من بيوتهم، و كتب عليهم الموت ، فضلاً منه و رحمة، و الموتُ نهاية كل حي.

ماتوا مُحرمين، مُلبين، مُهلين بالتوحيد، و جاء أمر الله و هم على ذلك.

ماتوا مجاهدين، و “الحج جهاد كل ضعيف” كما ورد في الأثر.

هؤلاء لا يُبكي عليهم ، بل كل حي يبكي على حاله! من يعلم في أي شيء يكون مصرعه!

لله در خبيب بن عدي رضي الله عنه، إذ قال:

ولست أبالي حين أقتل مسلماً على     أي جنب كان في الله مصرعي

وذلك في ذات الإله وإن يشأ                  يبارك على أوصال شلو ممزع

اللهم أحسن لنا الخاتمة، و نعوذ بك من ميتة السوء و خاتمة السوء.

هاني حلمي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s