فيروس كورونا على طاولة كازينو سوق المال…!

إن الميسر و القمار يسريان في عروق الغرب الكافر، في تجارتهم، و رياضتهم، وثقافتهم، حتى أعمال الخير عندهم لا تخلو من مقامرة! هذه أخلاق المغضوب عليهم والضالين…و دونكم شيء منها لا تجدونه في الأخبار…

شرح حديث “أنا أَحَقُّ بالشَّكِ مِنْ أبي إِبْراهيمَ”…!

عند مسلم في الصحيح عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” نَحْنُ أَحَقُّ بِالشَّكِّ مِنْ إِبْرَاهِيمَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إِذْ قَالَ : { رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي }. قَالَ : وَيَرْحَمُ اللَّهُ لُوطًا، لَقَدْ كَانَ يَأْوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ ، وَلَوْ لَبِثْتُ فِي السِّجْنِ طُولَ لَبْثِ يُوسُفَ لَأَجَبْتُ الدَّاعِيَ “.

مختارات من مسائل كتاب المسائل والأجوبة لابن قتيبة الدِّينَوري رحمه الله…!

هذه بعض المسائل المنتقاه من كتاب المسائل والأجوبة، لخطيب أهل السنة والجماعة ابن قتيبة الدِّينَوري [تُوفي ٢٧٦ هـ] ، كنت قد نشرتها متفرقة على صفحة الواجّوه (فيسبوك) وجمعتها هنا لتكون كلها في مكان واحد ويسهل الرجوع إليها، لما فيها من فوائد عزيزة وترجيحات نفيسة…

متاهة الحاكمية| أخطاء الجهاديين في فهم ابن تيمية…!

خلاصة الكتاب أن أغلب هذه الفرق لم تستند لشيخ الإسلام في شيء؛ بل عارضوه وخالفوه صراحة؛ واستخدموا كلامه لترويج باطلهم، “وكان شيخ الإسلام ابن تيمية سنداً موظفاً ومؤولا وليس مرجعية أصيلة…” على حد وصف المؤلف…